Notice: Undefined offset: 68685 in /home/thrir/domains/tahour.ir/public_html/language/fa-IR/fa-IR.localise.php on line 106

عوامل توكل

ايمان به خدا. «وَ قالَ موسي يا قُوم إن كنتم آمَنتم بالله فَعلَيه توكلوا إن كُنتم مُؤمنين» [1] و «كُل مؤمن بالله مُتوكل عَلي الله وَ لكن توكل كل عَبد علي قَدر يقينه» [2].
2 ـ هدايت يافتن و رسيدن به فهم به اين‌كه هدايت، نعمتي از سوي خداي متعال است كه به بندگان وي عطا مي‌شود و نه نتيجه كار و تلاش خود؛ «وَ ما لَنا الا نَتَوكل عََلي الله وَ قد هَدَينا سُبُلنا» [3].
توجه و فهم به اين‌كه تنها خداست كه پيوسته زنده است و هرگز نمي‌ميرد و ديگران چنين نيستند، بلكه هر لحظه ممكن است زندگي آنان بازستانده گردد، از اين‌رو شايسته كفالت و وكالت نيستند و به همين خاطر است كه فرمود: «و توكل عَلي الحَي الذي لايَموُت» [4].  هركه بر كسي توكل مي‌كند، به آرزوي سود بردن از وي است، پس چگونه ممكن است بر مردگان توكل نمود.
آگاهي از اين‌كه اسباب رفع دشواري‌ها و دست‌يابي به آسايش و لذت، جز خداي متعال، چيزي سراسر فقر و نيازند كه از برآوردن نيازهاي خويش ناتوانند، چه رسد به رفع نياز از ديگران. اگر ما فقيريم و نيازمند، ديگران نيز فقيرند و نيازمند و در اين جهت با ما تفاوتي ندارند، پس اعتماد بر آن‌ها نشايد. «إنّ الذين تَدعون مِن دون الله عِباد أمثالكم» [5].
و نيز فرمودند: «إنّ الذين تعبدون مِن دون الله لايَملكون لَكم رزقاً فابتَغوا عِند الله الرزق» [6]. كسي در حكم و خواست او شريك نيست، «وَ لايُشرك في حكمه أحداً» [7]. فالمتوكل مع مشاهدته قدرة الله علي الاشياء و انه منفرد بالتقدير و التدبير قائم بالملك و المملوك [8] .  يقين داند كه از غير او اميد نتوان داشت.
5 ـ خوف و رجاء به خداي متعال
روي عن الله تعالي: «لَو أن ابن آدم لَم يخف غيري ما أخفته مِن غيري وَ لو أن ابن آدم لَم يرج غيري ما وكلته إلي غيري» [9].
معرفت به اين‌كه هر عطايي از اوست و هر بخششي از اوست و ديگران جز واسطه در وصول فيض به خلق نيستند؛ «وَ ما مِن دابة في الارض الا عَلي الله رزقها» [10]  و نيز فرمود: «وَ كأيّن مِن دابة لاتَحمل رزقها، الله يرزقها وَ إيّاكم» [11].
فالمتوكل قد علم بيقينه، انّ كل مايناله من العطاء من ذرة فما فوقها، أن ذلك رزقه من خالقه [12]  و نيز فهم به اين‌كه همه نعمت‌ها از اوست و ديگران در آن تأثيري ندارند. «وَ لله خزائن السموات وَ الاَرض» [13].
آگاهي به اين‌كه مقدرات عالم از ذره تا بي‌نهايت همه در دست خداست و آن‌چه او خواهد انجام شود، نه آن‌چه ديگران خواهند. «يا مَن يفعلُ ما يَشاء وَ لايفعلُ ما يَشاء أحد غيره» [14]؛  «وَ الحمدلله الذي يَفعلُ ما يشاء و لايفعل ما يشاء غَيره» [15]؛  «ما شاءَ الله لا ما شاء الناس، ما شاء الله و إن كرهَ الناس» [16].
از پيامبر(صلی الله علیه و آله و سلم) نقل شده است كه «إن الرزق لِيُطلب العبد كَما يطلبه أجله» [17] و نيز گفته شده است كه: «لَو هرب العبد مِن رزقه كَما لو هرب مِن المُوت، لادركه» [18].
صاحب توكل در آن درجه از يقين است كه مي‌داند كه جمله امور مقدر و مقسومند به تقدير مشيت كامله قسمت عادله و در آن به زيادت و نقصان، تغيير و تبديلي نه [19].
متوكل به يقين مي‌داند كه «إن رزقه هو له و إن ماله واصل اليه لا محاله عَلي أي حال كان و إن ماله لا يكون لِغيره ابداً و كذلك ما لِغيره من القسم وَ العطا لا يكون لِهذا ابداً» [20]؛  «وَ في السماء رزقكم وَ ما توعدون» [21] «وَ قدّر فيها أقواتها» [22]؛  «مَا من دابّة الا هُو آخذ بناصيَتها» [23]؛  پس تخلف نشايد.
كسب محبت: و انما توكل العلماء به عليه لاجل أنّه يحبّ المتوكلين [24].
عوامل ديگر: و لاجل انه يستحق التفويض اليه و يستوجب التسليم له، اذ كان هو الوكيل الاول و الكفيل الآجل حين سمعوه يقول: «والله عَلي كُل شئ وَكيل» [25]؛  «ثمّ استوي عَلي العرش يُدبّر الامر ما من شَفيع الاّ مِن بعد إذنه»[26]؛  و حين فقهوا قوله: «وَ من أحسن مِن الله حُكماً لقوم يوُقنون» [27]؛  و لمّا عقلوا خطابه: «أليسَ الله بأحكَمَ الحاكِمين» [28]؛  أو لاجل انه امر بالتوكل و ندب اليه و حقق الايمان به اذ سمعوه تعالي يقول: «أفمَن هُو قائم علي كُل نَفس بما كَسَبَت» [29]،  «أمّن يملك السمع و الابصار» [30]؛  «و من يدبّر الامر» [31]؟  «وَ ما مِن دابة في الارض الا عَلي الله رزقها» [32]،  «وَ في السماء رزقكم و ما تُوعَدون» [33]؛  ثم اقسم عليه بنفسه انه حق، فتوكلوا عليه استحياء منه و لوجود اليقين الذي رفع خفايا الشك و حذر من التهمة له و توثّقوا بالاعتقاد عليه.
فمنهم من توكل عليه لاجل هذه المعاني كلّها و منهم من توكل عليه لمشاهدة بعضها، فكل عبد توكله عن الوصف الذي به عرفه و كل عرفه عن العذر المتجلي الذي عرفه؛ فكل يطيعه علي قدر قربه منه و كل يقرب علي قدر علمه بقربه منه بقدر ما يعرف من كينونيته في مكنون، كانه وكّل بعمله علي قدر عنايته به و من ورائه سر القدر ... و من الخصوص من توكل عليه تعظيماً له و اجلالاً.
و منهم من توكل عليه يقيناً بوعده ليحق صدقه كانه قد اخذ الموعد بيده اذ يقول تعالي: «وَ مَن أوفي بعهدهِ مِن الله» [34]؛  «إنهُ كانَ وعدهُ مأتيّاً» [35]؛  و منهم من توكل عليه استسلاماً لما شهد من قهر عزه و عظيم قدره و منهم من توكل عليه ليحفظ عليه ماله فيه و منهم من توكل عليه ليحفظ له ما استحفظه و يعصمه و يعصمه في ماله عليه.
و منهم من توكل عليه لقيامه بشهادته عن حسن معرفته و منهم من توكل عليه تسليماً له عن جميل معاملته و منهم من فوّض اليه لحسن تدبيره عنده و بحكم تقديره و منهم من توكل عليه لان توحيده له و شهادة قيوميته ذلك يقتضيه. فهذه كانت مواجيد اوليائه و مناهج احبائه عن مشاهدة القرب و معرفة القريب.
و بعضهم اعلي مقاماً من بعض و بعض هذه المشاهدات اقرب و ارفع. فاعلاها من توكل عليه للاجلال و التعظيم؛ و اوسطها من توكل عليه للمحبة و الخوف؛ و ادناها من توكل عليه تسليماً له و تحبّباً اليه.
و قد ذكرنا ايضاً من توكل العموم ما يستحي العارفون من ذكره ينزهون قلوبهم عن فكره و هو التوكل عليه في القلوب.
و قد طوينا ذكر توكل خصوص الخصوص من صديقي المقربين، لانه لا يحتمله عقل عاقل و لايسع ان يستودع في كتاب الناقل، اذ ربما نظر فيه منكر جاهل [36].



[1]ـ مائده، 23.
[2]ـ قوت القلوب، همان، ص 17.
[3]ـ ابراهيم، 12.
[4]ـ فرقان، 58.
[5]ـ اعراف، 194.
[6]ـ عنكبوت، 17.
[7]ــ كهف، 26.
[8]ـ همان، ص 16.
[9]ـ قوت القلوب، همان، ص 6.
[10]ـ هود، 6.
[11]ـ عنكبوت، 60.
[12]ـ قوت القلوب، همان، ص 10.
[13]ـ انعام، 7.
[14]ـ بحار الانوار، ج 86، ص 35.
[15]ـ همان، ص 112.
[16]ـ همان، ص 186.
[17]ـ قوت القلوب، همان، ص 12.
[18]ـ همان.
[19]ـ مصباح الهدايهﭭ، همان، ص 396.
[20]ـ قوت القلوب، همان، ص 10.
[21]ـ ذاريات، 22.
[22]ـ فصلت، 10.
[23]ـ هود، 56.
[24]ـ قوت القلوب، همان، ص 60.
[25]ـ انعام، 102.
[26]ـ يونس، 3.
[27]ـ مائده، 50.
[28]ـ تين، 8.
[29]ـ رعد، 33.
[30]ـ يونس، 31.
[31]ـ همان.
[32]ـ هود، 6.
[33]ـ ذاريات، 22.
[34]ـ توبه، 111.
[35]ـ مريم، 61.
[36]ـ قوت القلوب، همان، صص 61- 60.